مُنتدى ادارية مُركب

اهلا بك زائرنــا الكــــريم فــــى منتدى شباب اداريه مركب.
مُنتدى ادارية مُركب

مُنتدى اجتماعى ثقافى ورياضى يعنُى باثراء الفكر والأدب والرأى الأخر.


    استثمر حياتك فى صالح العمل

    شاطر

    يوسف حمد محمد
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 30/08/2012

    استثمر حياتك فى صالح العمل

    مُساهمة من طرف يوسف حمد محمد في الخميس 30 أغسطس 2012, 11:14 am

    بادر بالأعمال الصالحة

    طوبى لمن بادر عُمره القصير فعمَّر به دار المصير وتهيأ لحساب الناقد البصير قبل فوات القدرة وإعراض النصير.

    قال عليه الصلاة والسلام‏:‏ ‏(‏بادروا بالأَعمال سبعاً: هل تنتظرون إِلّا فقراً مُنسياً أو غنيً مطغياً أو مرضاً مفسداً أو موتاً مجهزاً أو هرماً مُفنداً أو الدجال فشر غائب يُنتظر أو الساعة فالساعة أدهى وأمر‏)‏ 0

    · كان الحسن يقول‏:‏ عجبت لأقوام أُمروا بالزاد ونُودي فيهم بالرحيل وجلس أولهم على آخرهم وهم يلعبون 0 وقال أبو حازم‏:‏ إن بضاعة الآخرة كاسدة فاستكثروا منها في أوان كسادها فإِنه لو جاء وقت نفاقها لم تصلوا فيها إِلى قليل ولا كثير)

    · وقال نافع‏:‏ ما رأيت ابن عمر صائماً في سفره ولا مفطراً في حضره

    · 0 قال سعيد بن المسيب‏:‏ ما تركت الصلاة في جماعة منذ أربعين سنة 0

    · وكان سعيد بن جبير يختم القرآن في ليلتين 0

    · وكان الأسود يقوم حتى يخضر ويصفر وحج ثمانين حجة 0

    · 0 وقيل لعمرو بن هانئ‏:‏ لا نرى لسانك يفتر من الذكر فكم تسبح كل يوم قال‏:‏ مائة ألف إلّا ما تخطئ الأصابع 0

    * لما حضرت أبو بكر بن عياش الوفاة بكت أخته فقال‏:‏ لا تبك وأشار إلى زاوية في البيت إنه قد ختم أخوك في هذه الزاوية ثمانية عشر ألف ختمة

    0 قال الربيع‏:‏ وكان الشافعي رضي الله عنه يقرأ في كل شهر ثلاثين ختمة وفي كل شهر رمضان ستين ختمة سوى ما يقرأ في الصلوات.

    * واعلم أن الراحة لا ُتنال بالراحة ومعالي الأُمور لا تنال بالفتور ومن زرع حصد ومن جد وجد 0

    * لله در أقوام شغلهم تحصيل زادهم عن أهاليهم وأولادهم ؛ وصاحت بهم الدنيا فما أجابوا شغلاً بمرادهم وتوسدوا أحزانهم بدلاً عن وسادهم؛ واتخذوا الليل مسلكاً لجهادهم واجتهادهم .

    نازلهم الخوف فصاروا والهين وناجاهم الفكر فعادواخائفين وجَنَّ عليهم الليل فباتوا ساهرين وناداهم منادى الصَّلاح حىّ على الفلاح فقاموا متهجدين وهبت عليهم ريح الأَسحار فتيقظوا مستغفرين .

    من آداب الصباح والمساء

    الأول: أن يستحضرالعبد أن الله سبحانه وتعالى, يمد في أجله عسى أن يتوب إليه , ويُقبل عليه , ولهذا المعنى كان صلى الله عليه وسلم , إذا اسيقظ من نومه حمد الله على أن (( رَدَّ عليه رُوحه , وعافاه في جسده , وأَذِن له بذكره )) , وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ليس أحدٌ أفضلَ عند الله من مؤمنٍ يُعَمَّر في الإِسلام , لتسبيحه , وتكبيره , وتهليله ).

    الثاني: أن يلزم الإستغفار , ويجدد التوبة من جميع الذنوب بالكف عنها , والندم عليها , والعزم الأكيد على عدم معاودتها , وأداء الحقوق إلى أصحابها .

    قال رجل لحاتم الأصم : (( ما تشتهي؟ )) .

    قال: (( أشتهي عافية يوم إلى الليل )) .

    فقال له: (( أليست الأيام كلها عافية؟ )) .

    قال: (( إن عافية يومي أن لا أعصي الله فيه )) .

    الثالث: أن يكون من أصحابهَمِّ الآخرة , قال صلى الله عليه وسلم : ( من كان همَّه الآخرةُ , جمع الله له شملَه , وجعل غناه في قلبه , وأتته الدنيا راغمةً , ومن كان همَّه الدنيا , فرَّق الله عليه أمره , وجعل فقره بين عينيه , ولم يأته من الدنيا إلا ما كَتَبَ الله له ) .

    وذلك يقتضي أن يجتهد في تعمير وقته , وشغل قلبه بكل ما يُرضي الله من صالح الأعمال .

    الرابع: أن يعزم على كف شره عن الناس , ويطهر قلبه من الغل لأَيٍّ من المسلمين , قال الصحابي _ الذي بشره النبي صلى الله عليه وسلم , بأنه من أهل الجنة _ لعبد الله ابن عمرو لما أقام معه ثلاثاً كي يرقُب عبادته , فاستقلها , وسأله عما يكون قد بلغ به هذه المنزلة , فقال رضي الله عنه :

    " ما هو إلا ما رأيتَ , غير أني لا أجد على أحدٍ من المسلمين في نفسي غِلاً , ولا حسداً على خيرٍ أعطاه الله إياه "

    قال عبد الله: فقلت له : ( هي التي بلغت بك , وهي التي لا نُطيق ) .

    الخامس: أن يمكث في مصلاه بعد صلاة الصبح يذكر الله حتى تطلع الشمس , ثم يصلي ركعتين , وأن يمكث كذلك بعد صلاة العصر , فإنه من أشرف أوقات الذكر .

    السادس: أن يجتهد في الجمع في يوم واحد بين صوم تطوع , وعيادة مريض , وتشيع جنازة , وإطعام مسكين , فقد قال صلى الله عليه وسلم " ما اجتمعت هذه الخِصال في رجل في يوم إلا دخل الجنة " .

    السابع: أن يستحضر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من أصبح منكم آمنًا في سِرْبِه مُعافًيً في جسده , عنده قوتُ يومه , فكأنما حِيزَتْ له الدنيا بحذافيرها ) .

    المراجع:

    1/كتاب عمل اليوم والليلة / أبو بكر السنى.- بيروت : منشورات ؛ دار الجيل .

    2/من كتاب : أذكارو آداب الصباح و المساء / محمد بن أحمد إسماعيل

    3/كتاب المواعظ / لإبن الجوزى – مكتبة مشكاة الإسلامية .ص 4- 5
    avatar
    General manager
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 05/05/2011
    الموقع : المدير العام ومنشئ منتدى شباب اداريه مركب

    رد: استثمر حياتك فى صالح العمل

    مُساهمة من طرف General manager في الثلاثاء 04 سبتمبر 2012, 7:58 am

    بوركـ فيك اخى يوسف ,واهلا بك فى منتداك..

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 24 سبتمبر 2017, 8:28 am