مُنتدى ادارية مُركب

اهلا بك زائرنــا الكــــريم فــــى منتدى شباب اداريه مركب.
مُنتدى ادارية مُركب

مُنتدى اجتماعى ثقافى ورياضى يعنُى باثراء الفكر والأدب والرأى الأخر.


    اســــتراحة الأســـــــــــــــــــــبوع

    شاطر
    avatar
    أبو يوسف
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 19
    تاريخ التسجيل : 12/10/2011

    اســــتراحة الأســـــــــــــــــــــبوع

    مُساهمة من طرف أبو يوسف في الأربعاء 26 أكتوبر 2011, 6:23 pm

    يا داخل الدار صلى وسلم على النبي المختار ....

    السلام عليكم أهل الدار(أحبابنا في الله) تحية طيبة ورحمة من الله تعالي وبركاته ... كل خميس وأنتم بألف خير وجمعة مباركة بإذن الله تعالي ... وبعد ،،،

    والحمد لله والصلاة والسلام على خير خلق الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا ......

    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    وَالْعَصْرِ (١) إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (٢) إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (٣) . صدق الله العظيم.

    عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    ( لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبلاه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن علمه ماذا عمل به ؟).

    وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ).

    وعن أنس رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليفعل ).

    أهمية الوقت:

    إن الاهتمام بالوقت والحرص على عدم إهداره ، وتوظيفه واستثماره بشكل فعاًل يدل على أن للحياة معنى وقيمة .... و يقولون إذا أردت أن تجعل لحياتك معنى وقيمة ، فاجعل لوقتك معنى وقيمة.

    ففى هذه الحياة الدنيا لا يوجد وقت إضافي يمكن اللجوء اليه !! أو أوقات يمكن شراؤها أو تخزينها !! فما يمضي من الوقت هو نقص في عمر الإنسان ... ولايمكن بأية طريقة تعويض ما فات من الأوان أو إدراكه .

    إن العامل المشترك بين جميع الناس ... الأغنياء والفقراء ... الأقوياء والضعفاء .... المرضي والأصحاء ... والنجوم والمشاهير و غيرهم ... هؤلاء جميعا .... ( كلهم لديهم يوم يتكون من أربع وعشرين ساعة فقط) !!!

    وإن العالم توسع وتطور في كل شئ تقريباً ..... ولكن مازال لدينا يوم بأربع وعشرين ساعة دون زيادة .... ويتلقى أنجح الناس وأفشلهم نفس الحصة من الساعات كل يوم !!!!

    إذن السؤال المنطقى والمفتوح الذي نطرحه على الجميع لسماع الإجابة عليه :
    أين يكمن الفرق ؟ وما هو المطلوب عمله في هذه المساحة اليومية من الزمن والمقدرة بأربع وعشرين ساعة ؟

    إن الساعات ثلاث:

    • ساعة مضت لا تعب فيها على العبد كيفما انقضت في مشقة أو رفاهية.
    • وساعة مستقبلة لم تأت بعد لا يدري العبد أيعيش إليها أم لا، ولا يدري ما يقضي الله فيها.
    • وساعة راهنة ينبغي أن يجاهد فيها نفسه ويراقب فيها ربه، فإن لم تأته الساعة الثانية لم يتحسر على فوات هذه الساعة، وإن أتته الساعة الثانية استوفى حقه منها كما استوفى من الأولى، ولا يطول أمله خمسين سنة فيطول عليه العزم على المراقبة فيها، بل يكون ابن وقته كأنه في آخر أنفاسه فلعله آخر أنفاسه وهو لا يدري، وإذا أمكن أن يكون آخر أنفاسه فينبغي أن يكون على وجه لا يكره أن يدركه الموت وهو على تلك الحالة.

    وكان علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول:
    إن الدنيا قد ارتحلت مدبرة، وإن الآخرة قد ارتحلت مقبلة، ولكل منهما بنون، فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدنيا فإن اليوم عمل ولا حساب وغداً حساب ولا عمل.

    وكان الحسن يقول:
    ما مر يوم على أبن آدم إلا قال له: ابن آدم، إني يوم جديد، وعلى ما تعمل فيّ شهيد، وإذا ذهبت عنك لم أرجع إليك، فقدم ما شئت تجده بين يديك، وأخر ما شئت فلن يعود أبداً أليك.

    فاصلــــــــــة:

    الحمد لله رب العالمين الرحمنِ الرحيم مَلِكِ يومِ الدين.
    والحمد لله الذي خلق السمواتِ والأرضَ وجعل الظلماتِ والنورَ.
    والحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ، ولم يجعلْ له عِوَجًا.
    والحمد لله الذي له ما في السمواتِ والأرضِ ، وله الحمد في الآخرة ، وهو الحكيمُ الخبيرُ.
    والحمد لله الذي هدانا لهذا ، وما كنَّا لنهتديَ لولا أنْ هدانا الله.

    وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمدٍ ، رسول الله وخيرته من خلقه ، خاتم النبيين ، وأشرف المرسلين. وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإِحسانٍ إلى يوم الدين. فصلَّى الله على نبيِّنا كلَّما ذكره الذاكرون ، وغَفَل عن ذكره الغافلون. وصلى الله عليه في الأوَّلين والآخرين. أفضلَ وأكثرَ وأزكى ما صلَّى على أحدٍ من خلقه. وزكَّانا وإياكم بالصلاة عليه ، أفضلَ ما زكَّى أحدًا من أمته بصلاته عليه ، والسلام عليه ورحمة الله وبركاته ...

    اللهم فرج همنا ، و نفس كربنا ، و أقض عنا ديننا، و اشف مرضانا ، و ارحم موتانا ، و اهلك اعدائنا . اللهم اجعلنا يا مولانا من عتقائك من النار و من المقبولين و من ورثة جنة النعيم.
    ربنا تقبل منا صلاتنا و قيامنا و ركوعنا و سجودنا و دعاءنا و صالح اعمالنا و اجزنا عنه خير الجزاء، اللهم اجزنا جزاء الصابرين المحسنين.

    اللهم إنا نسألُك فيه من العيشِ أرغدَه، ومن العمرِ أسعدَه، ومن الوقتِ أتمَه، ومن الزمنِ أعمَه.
    اللهم أجعلنا من قومٍ حفظوا الأوقات، فاستثمروها في الحسنات، وادخروها في أكبرِ الصالحات.
    اللهم ولا تجعلنا من قومٍ جعلوا حياتَهم لهوا ولغوا وعبثا، فخسروا أوقاتَهم، ودمروا أعمارَهم، ونسوا ربَهم، وسودوا صحائفَهم.
    اللهم تقبل منا أحسنَ ما عمِلنا، وتجاوز عن سيئاتِنا في أصحابِ الجنةِ وعد الصدقِ الذي كانوا يوعدون.
    ربنا إننا ظلمنا أنفسَنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين.
    ربنا آتنا في الدنيا حسنةً وفي الآخرةِ حسنة وقنا عذاب النار.

    اللهم أفردنا لما خلقتنا له، ولا تشغلنا بما تكفلت لنا به، ولا تحرمنا ونحن نسألك، ولا تعذبنا ونحن نستغفرك ... ورد علينا غربتنا وأجمع شملنا مع أهل الدار غانمين سالمين مسرورين ومبسوطين ... وغفر الله لنا ولكم ولوالدينا ووالديكم وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات ، الأحياء منهم والأموات ... و جعلنا الله وإياكم والجميع من المتحابين في الله نجتمع عليه ونتفرق عليه ، ومن الذين يظلهم في ظله يوم لا ظل إلا ظله .... وفقني الله وإياكم لما فيه إصلاح العباد وخير البلاد ... السعية والرعية ... آمين..

    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً.
    سبحان ربك رب العزةِ عما يصفون، وسلامُ على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.

    محمد المرضي (أبو يوسف).
    E-mail: murdi78@gmail.com

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 23 أكتوبر 2017, 8:32 pm