مُنتدى ادارية مُركب

اهلا بك زائرنــا الكــــريم فــــى منتدى شباب اداريه مركب.
مُنتدى ادارية مُركب

مُنتدى اجتماعى ثقافى ورياضى يعنُى باثراء الفكر والأدب والرأى الأخر.


    مشعلاب المدينه

    شاطر
    avatar
    General manager
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 05/05/2011
    الموقع : المدير العام ومنشئ منتدى شباب اداريه مركب
    17092011

    مشعلاب المدينه

    مُساهمة من طرف General manager

    مشـــعلاب المدينه/حافظ شريف-صحيفه مركب العدد(4):
    وطني لو شغلت بالخلد عنه نازعتني اليه في الخلد نفسي
    الشاعر الكبير احمد شوقي افرز مساحة واسعة لمعنى الوطن تدخل كل القلوب بمضمونها الحيوي وصوتها العذب ونضوج الفكرة لدي الشاعر حيث صاغها منارة اخذت طريقها عبر التاريخ الطويل. ونحن نقف اليوم نتامل هذه الحضارة امامنا حضارة الشعر والهدف والمعنى والمضمون.. اليوم نفقد هذه المعاني لم تنازعني نفسي! ولم يشغل لي بال بالوطن.. عد كثير من الجهلاء والبخلاء والمتعلمين والخريجين هذه المعاني وطووها في سجل النسيان واصبح العالم المادي هو الوطن، المصالح هي الوطن!! لاوطن اليوم الا مصلحتي هذا حرام في زمان يبحث الناس فيهو الي الحرام سرا وعلانية !!!واصبحوا كتلا وجبالا من الحرام. يئسنا من هذا الجيل.. الله وحده سوف ينشئ جيلا جديدا يبعث الامل ويحي الانفس بعد موتها... ان صلاتكم ومناسككم ليست لله رب العالمين... ان الدين يقوم علي قاعدة اساسها نصرة الضعفاء فانزل الله رسالته علي الضعفاء ونصر الدين الضعفاء.. فانصروهم نصركم الله.. علموهم فهم جهلاء وان سرقوا وزنوا وقتلوا.. تركنا مدارسهم حظائر ومساجدهم دفاتر ليس فيها جديد كيف لهم وان ينتصروا والناس من حولهم غابات مليئة بالثعالب والمخالب شتى... حرام ان سعدنا بوجهك ايام!!!!
    الوطن هو الدين والام والاب والاسرة والقبيلة والبلد والارض والعرض..... علمونا ماالوطن.....علمونا ما البلد....
    نحتاج الي مائة عام لنصل مرحلة الوطن!!!! او يخسف الله الارض ومن عليها فان غير المسلمين امثال نلسون مانديلا صنعوا تاريخا يحتدى به وما غاندي ببعيد في سيرة غاندي تتجسد الوطنية وتعكس كل ادوار البطولة الحية لصنع العزة .. وحتى سيرة الخلفاء الراشدين ابوبكر وعمر وعلي وعثمان وعمر بن عبد العزيز كلها عظات وعبر ومدارس ..
    من قال ان الناس عصاة لايسمعون ولايعون ولا يبالون بماحولهم فالدين كسر قلوب المشركين واصبحوا اعلاما للتاريخ ولكن البغضاء والحسد والضر والانانية امراض لازالت تتربع الاوساط !!!
    نحن في حاجة ماسة الي المطر لزرع حبات الوطن فان الشتول لايمنعن العواصف ازرعوا وغنوا للوطن فان الذين يدعون بانهم انبياء الحقيقة هم ليس الا جهلاء. الله وحده ينصرنا...
    [/size][/color][/font]
    مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 24 سبتمبر 2017, 8:32 am